سبيتار يؤكد ريادته العالمية في مجالات الطب والعلوم إنجازات متفردة في عام 2022

28/12/2022 09:44 ص

نجح سبيتار في وضع نفسه في الريادة العالمية ليكون نموذجا يحتذى به في مجال الطب الرياضي، ليكون تميزه في تقديم خدمات رعاية صحية لنجوم الرياضة إمتدادا لنجاحات حققها طيلة العقد الماضي، وبات المستشفى القطري المتخصص في جراحة العظام والطب الرياضي واجهة ناصعة لدولة قطر عالميا.

وحقق سبيتار إنجازات فريدة من نوعها على مدار عام 2022، حيث تبوأ الريادة العالمية في مختلف المجالات الطبية والعلمية وتميز في البحوث، كما تم تطوير بروتوكلات علاجية وجراحية الأولى من نوعها في المنطقة، وحظي سبيتار بمكانة ريادية من طرف كبرى الهيئات الطبية والرياضية.

وجاء الحدث التاريخي، بتنظيم دولة قطر لبطولة كأس العالم  مسك الختام لعام كامل من الانجازات، حيث تميز سبيتار بتقديم خدمات طبية علاجية متميزة لنجوم الرياضة العالمية، وتوفير كوادر طبية مؤهلة تأهيلا عالياً، حظيت بإشادة مختلف البلدان المشاركة وضيوف الاتحاد الدولي لكرة القدم.

 

كأس العالم يؤكد أن سبيتار الرائد عالمياً في الطب الرياضي

تميزت خدمات سبيتار في المونديال بثلاثة محاور رئيسية، الأولى تخصيص عيادة لاستقبال كل الطلبات، تشتغل على مدار الساعة، بالاضافة إلى الاستعانة بالطواقم الطبية لسبيتار التي تعمل في الأندية والاتحادات الرياضية في دولة قطر والمنطوية تحت لواء البرنامج الوطني للطب الرياضي، لتقديم خدماتها في مراكز التدريب وكذلك مكان إقامة الوفود المشاركة، بينما تمثل المحور الثالث في تخصيص مركز للتعافي للرياضيين بعد المجهودات الكبيرة أثناء المباريات والتعافي كان ضروريا جدا للاعبين.

وبحسب الاحصائيات، فإن ما يزيد عن 160  رياضيا ومراجعاً استفاد من خدمات سبيتار مرة واحدة على الأقل في عيادة سبيتار المخصصة لعلاج الرياضيين، مقابل 400 طلب واستشارة طبية، حيث وصل عدد الذين يتعالجون في نفس الوقت إلى 16 لاعباً مشاركاً في البطولة وحوالي 30 طلبا في اليوم الواحد خلال وقت الذروة  أثناء البطولة.

وبالاضافة إلى طلبات الاستشارة الطبية والعلاجية فإن خدمات التصوير الاشعاعي والتصوير بالرنين المغناطيسي بلغت 70 % من إجمالي الزيارات الطبية، بفضل التكنولوجيا المستحدثة في سبيتار والتي شملت تقديم تقارير طبية مرئية ومسموعة بخمس لغات وهي المرة الأولى في تاريخ بطولات كأس العالم تستعمل فيها هذه التكنولوجيا، حيث لقيت إشادة كبيرة من المنتخبات المشاركة.

وعلى مستوى الخدمات الخارجية التي قدمها سبيتار للفرق والوفود المشاركة،  تم إعارة 52 كادرا طبيا من سبيتار خلال البطولة، بمعدل أكثر من 2000 ساعة من العلاج الطبيعي والخدمات الطبية والتمريضية والعلاج بالتدليك تم توفيرها بطلب من ستة فرق مشاركة في البطولة.

كما تم خلال البطولة تخصيص 16 عيادة طبية للبرنامج الوطني للطب الرياضي والتي يشرف عليها سبيتار ، ووضعها تحت تصرف وخدمة 16 منتخبا مشاركا في البطولة، مع توفير سبيتار لـ60 جهازا و آلة من المعدات الطبية  للوفود المشاركة في أماكن الاقامة ( الفنادق) وأماكن التدريب ( الملاعب ) .

وفي مركز الاستشفاء والتعافي، الذي تم تخصيصه للفرق المشاركة داخل مستشفى سبيتار، تم إستخدام المنشأة أكثر من 200 مرة من قبل الرياضيين خلال البطولة، حيث كان منتخبا أستراليا والمغرب الأكثر استخداما لمرافق المستشفى، كما تم تزويد أكثر من 800 مشروب  من مشروبات التغذية الرياضية الطازجة  للمساعدة في الاسترجاع وتعافي العضلات.

أما في الشق العلمي والبحثي  فقام سبيتار بالتعاون مع الاتحاد الدولي لكرة القدم بدراسة بحثية حول الاصابات والأمراض خلال بطولة كأس العالم بالاضافة إلى دراسات بحثية أخرى حول إرتجاج الدماغ و القلب ليتم الاستعانة بها لاتخاذ القرارات المناسبة في البطولات العالمية المقبلة، حيث حملت مشاركة سبيتار في مونديال  قطر 2022 بصمات إيجابية في العديد من النواحي بامتلاكها  إرثا طبياً كبيراً في خدمة الرياضة العالمية .

 

سبيتار" ضمن أفضل 10 مراكز طبية في العالم

حقق سبيتار هذا العام إنجازا  جديدا يضاف إلى سلسلة إنجازاته في السنوات الأخيرة والتي تؤكد مكانته الطبية عالميا كمركز رائد في مجال الطب الرياضي، بعد أن جددت اللجنة الأولمبية الدولية اعتماد مستشفى سبيتار ضمن شبكة مراكز بحوث عالمية مرجعية في مجال صحة الرياضيين والوقاية من الاصابات والتي ضمت 11 مركزا طبيا في العالم.

وأضحى سبيتار من ضمن شبكة مراكز طبية وبحثية قليلة في العالم معتمدة من طرف اللجنة الأولمبية الدولية التي تُعنى بصحة الرياضيين والوقاية من الاصابات، لأربعة أعوام إضافية ، وهي المرة الثانية التي يجدد فيها اعتماد سبيتار منذ حصوله عليه للمرة الأولى في 2014.

ويعد سبيتار من المستشفيات القلة في العالم التي تحظى باعتماد أكبر الهيئات الرياضية في العالم مثل اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم- فيفا- والوحيد الذي يحظى بهذا الشرف في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

 

أول مؤسسة طبية في العالم تحقق الدرجة المثالية في المعايير الدولية للاعتماد الكندي

بات سبيتار أول مؤسسة طبية في العالم تحقق الدرجة المثالية في الإصدار الرابع كمنتوم للمعايير الدولية الذي تشرف عليه لجنة قرارات الاعتماد الكندي للمؤسسات الطبية، وهو أعلى اعتراف عالمي والأول من نوعه في 35 بلد من بين أكثر من 15 ألف مؤسسة رعاية صحية تحوز الاعتماد الكندي.

وأثنى مشرفي الاعتماد الكندي على سبيتار لتحقيقه النسبة المثالية للمعايير بنسبة 100٪ البالغ عددها 1,166 معيارا ، وذلك خلال زيارتهم التقييمية للحصول على الاعتماد  في نوفمبر 2021. ومن الميزات الفريدة من نوعها لبرنامج الاعتماد الدولي السهولة التي يمكن من خلالها دمج مبادئ الاعتماد وتحسين الجودة المستمر في العمليات التشغيلية والخدمات الطبية.

تعد هيئة الاعتماد الكندية واحدة من هيئات الاعتماد الرئيسية في العالم التي تركز حصريا على خدمات الرعاية الصحية وتعتبر من بين أكثر منظمات الاعتماد رواجا لإظهار مستوى عال من الامتثال للمعايير الصارمة. حيث يتم منح  المنشآت الطبية ومؤسسات الرعاية الصحية اعتمادات مختلفة تتفاوت مستوياتها بين ذهبية أو بلاتينية أو ماسية بناء على التوافق مع المعايير الواردة في البرنامج.

 

الأفضل في بحوث الطب الرياضي

يصنف سبيتار كأحد أفضل المؤسسات الطبية في أبحاث الطب الرياضي في  وذلك بسبب التزامه بمساعدة الرياضيين على تحقيق إمكاناتهم الكاملة من خلال نشر مئات المقالات العلمية حيث نشر باحثو سبيتار أكثر من ألف مقالة بحثية تمت مراجعتها من قبل الأكاديميين المختصين ، بمعدل 150 دراسة بحثية سنويا ، منذ إنشاء قسم بحوث سبيتار في عام 2008.

يهدف خبراء سبيتار  إلى المساهمة في حماية صحة الرياضيين في المقام الأول ومساعدتهم أيضا في تحسين الأداء الرياضي وخاصة عقب العودة من الإصابة. حيث تستهدف الأنشطة البحثية في مختلف مجالات الطب الرياضي  إلى تحسين جودة الرعاية الطبية للرياضيين.

وقام خبراء سبيتار بتغطية مواضيع مختلفة خلال الأعوام الأخيرة، بما في ذلك أفضل الممارسات عند العودة إلى الملاعب ، والتقدم الجراحي، وعلم الأوبئة والإصابات في بطولات كرة القدم ، وأنماط الإصابة عند لاعبي كرة القدم اليافعين، ومواضيع ذات أهمية مثل تأثير كوفيد على بطولات كرة القدم ، و على سلوكيات الرياضيين وعاداتهم التدريبية في جميع أنحاء العالم . شملت المواضيع البحثية كذلك التقنيات الحديثة لتقييم درجة حرارة الجسم لدى الرياضيين أثناء ممارسة الرياضة في حالات الطقس المصاحبة ، وأيضاً تفاعلات سطح أحذية كرة القدم مع العشب، وغيرها من المواضيع.

كأحد البرامج الرائدة، تجرى بحوث الفحص الشامل للرياضيين، والتقييمات الطبية قبل المنافسة في محاولة لتحديد ومعرفة الأسباب الطبية التي قد تضر بالصحة العامة للرياضي أو أدائه. حيث قام مستشفى سبيتار بإجراء الفحوصات الطبية الشاملة لأكثر من 18,000 رياضي من جميع أنحاء العالم ويقوم خبراء سبيتار بتحليل البيانات المناسبة باستمرار وذلك بهدف وضع استراتيجيات صحية تساهم في حماية الرياضيين.

وخلال بطولة كأس العالم الأخيرة التي إحتضنتها قطر، قام سبيتار بالشراكة مع الاتحاد الدولي لكرة القدم بدراسة بحثية حول الاصابات في إطار البرنامج الوقائي لسبيتار الذي يهدف للحد من الإصابات والوقاية من الأمراض لدى الرياضيين، وهي دراسة شبيهة بتلك التي يقوم بها سبيتار في منافسات دوري الابطال على مستوى الاتحاد الاسيوي لكرة القدم ، والتي شرع فيها منذ 2014.

 

دليل طبي هو الأول من نوعه حول صيام رمضان وممارسة الرياضة

وضمن سياق الجهود التي يبذلها في المجال البحثي، أصدر سبيتار دليلا سريريا توجيهيا هو الأول من نوعه الذي يتناول مسألة صيام رمضان وممارسة الرّياضة للأفراد الأصحّاء.

الدليل الذي تم إصداره في سبيتار  هذا العام هو ثمرة مجهودات سنوات طويلة  ودراسات علمية متعددة لأكثر من عقد من الزمن حول موضوع الصيام وممارسة الرياضة الذي اضحى ينال حيزا كبيرا من الاهتمام في الأعوام الاخيرة، تماشيا مع أفضل الممارسات الدّولية في تطوير المبادئ التوجيهيّة وملاءمتها بمشاركة عدد كبير من المختصين في دولة قطر وخبراء من مؤسسات علمية وتعليمية في دول مختلفة مثل تونس، ماليزيا، سنغافورة، المغرب،إيطاليا،كندا ونيوزيلاندا، حيث سيتم  مراجعة الدّليل التوجيهي وتحديثه بشكل منتظم لدمج التعليقات والآراء من مختصين ورياضيين من جميع المعنيين بالتدريب والمنافسة خلال شهر رمضان.

وجاء الدليل في 21 صفحة تناولت عدة محاور تخص ممارسة الرياضة للأصحاء خلال شهر رمضان، بالنسبة للرياضيين المحترفين وللأفراد الأصحاء من عامة المجتمع وهواة الرياضة، حيث تناولت موضوع الوقت المناسب لممارسة الحصص التدريبية قبل وبعد الافطار، تنظيم التدريب من حيث مبدأ التكرار وشدة التّمرين والوقت ونوع التّدريب الأمثل، وموضوع التغذية وشرب السوائل واستراتيجيات تبريد الجسم وكل ذلك دون إهمال الأثر النفسي والروحي والجوانب الاجتماعية والمعرفية لهذا الشهر الفضيل.

وبحسب مؤلفي الدليل الارشادي فإن الأسباب التي دعت لاصدار هذه الوثيقة هو الاعتقاد الشائع أن صيام رمضان يؤثّر على قدرة الرّياضي على التدريب والمنافسة، ويعيق المجتمع العام عن ممارسة الرّياضة، فإنّ الهدف من هذا الدّليل هو تقديم نظرة عامّة على التوصيات العملية والسليمة علميًا، بناءً على إجماع لجنة الخبراء والمقالات العلمية وآراء الخبراء.

 

تقنيات جراحية الأولى من نوعها بزراعة خلايا غضروفية

تميز سبيتار هذا العام ، كان كذلك على المستوى الجراحي  حيث تمكن جراحو سبيتار في قطر من استخدام تقنية علاجية جديدة هي الأولى من نوعها لعلاج وترميم غضروف الركبة، كأول مؤسسة طبية تستخدم هذه التقينة في المنطقة.

وتعد التقنية التي يستخدمها جراحو سبيتار ، أول عملية إصلاح لغضروف الركبة من مرحلة واحدة لزراعة الخلايا الغضروفية المعزولة يتم إجراؤها في مستشفى خارج أوروبا.

وقام جراحو سبيتار بزراعة الخلايا الغضروفية التي تم عزلها من المريض ووضعها في مختبر محمول، معززة بالخلايا الجذعية وتطبيقها على غشاء بيولوجي، ليتم حقن هذا الغشاء المزروع على الغضروف في ركبة المريض بهدف ترميم العيوب وإصلاحها. 

ويلجأ الجراح خلال العملية إلى المزج بين الخلايا الغضروفية والخلايا الجذعية للمريض ويتم تطبيق هذا الخليط على  خلل الغضروف المصاب باستخدام غشاء بيولوجي قابل للامتصاص. ومن ثم، تُنتج الخلايا الغضروفية غضروفا مستحدثا ليمتلئ مكان الإصابة بأنسجة جديدة خلال جدول زمني بيولوجي معين.

و تمكن مؤخرا جراحو سبيتار من  إجراء عملية استبدال مفصل الإبهام بالكامل، في عملية هي الاولى من نوعها التي تجرى بدولة قطر، لعلاج إلتهاب المفاصل والتي تكثر على مستوى اليد والذراع، تتضمن التقنيات المستخدمة لعلاج هذه الحالة عمليات جراحية دون الحاجة لابقاء المريض في المستشفى او تقييد حركته  حيث  يتم استعادة وظيفة المفصل تدريجيا ويمكن تحقيق الحركة الكاملة حتى بعد الجراحة. وستوفر هذه التقنية لسكان قطر تقنية جراحية رائعة لاستعادة وظيفة الإبهام وتقليل الألم.

يضم قسم الجراحة في سبيتار فريقا من الجراحين ذوي المهارات العالية والمشهورين عالميا من مختلف أنحاء العالم، والذين يقومون بإجراء العمليات الجراحية الرياضية وجراحة تنظير المفاصل باستخدام أحدث التقنيات والمعدات.

 

شراكات طبية محلية وعالمية

يأتي الجزء الأكبر من تفوق سبيتار في إطار تنفيذ مشروع رؤية قطر الوطنية  2030 في المجال الصحي، من خلال تأسيس سلسلة شراكات طبية وتعليمية محلية وعالمية، حيث شهد هذا العام تميز سبيتار  وخبرائه في العديد من المؤتمرات محليا ودوليا.

و خلال مطلع العام الحالي، وقع سبيتار مع مؤسسة الرعاية الصحية الأولية مذكرة شراكة  وتعاون تهدف للتعاون في مجال الرعاية الأولية للطب الرياضي  و تطوير  التعليم والتميز في الخدمات الطبية السريرية.

وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز أوجه التعاون بين الطرفين فيما يتعلق بالرعاية الأولية للطب الرياضي وما سيعود عليه من منافع للجهتين بحيث ستوفر هذه المذكرة فرصة فريدة لأطباء الأسرة في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية لتلقي تدريباً سريرياً في مرافق طبية متكاملة الخدمات وبمستوى عالمي في سبيتار بما يضمه هذا المستشفى من أطباء وكفاءات عالية، وما سيضمنه من إرث من أطباء مؤهلين تأهيلا عاليا في مجال الرعاية الاولية في الطب الرياضي.

كما يوفر سبيتار، بحسب الاتفاقية، بتوفير مرافقه وكادره من استشاريين في مجالات الطب الرياضي و طب التمارين من مختلف الدول والخبرات، فيما ستقوم مؤسسة الرعاية الصحية الأولية بإلحاق أطباء الأسرة المتقدمين للمشاركة في البرنامج التدريبي طوال مدة البرنامج، وتبادل الخبرات بصورة مشتركة  بين الطرفين إضافة الى تشكيل لجنة مشتركة لمتابعة خطوات ومراحل تنفيذ هذه الاتفاقية بما يضمن نجاحها في كافة المجالات التي شملتها بنود الاتفاقية.  ويشمل التعاون إجراء بحوث مشتركة في مجالات الطب الرياضي والعلوم وبما يكفل للجهتين المساهمة في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 فيما يخص القطاع الصحي.

كما سبق و ان وقع مستشفى سبيتار إتفاقية مع مستشفى القلب التابع لمؤسسة حمد الطبية اتفاقية تعاون مشترك، لإنشاء زمالة إختصاصي  في برنامج طب القلب الرياضي. يهدف هذا البرنامج إلى تطوير الخبرات الطبية المستقبلية في مجال وظائف القلب الرياضي وأمراضه لصالح المرضى والرياضيين في قطر والمنطقة.

كما وقع سبيتار إتفاقية مع "ويش" القمة العالمية للابتكار في الرعاية الصحية، وهي مبادرة لمؤسسة قطر، مذكرة تفاهم تهدف إلى تعزيز العلاقات في مجال الرعاية الصحية، التعليم والبحوث، حيث كان سبيتار من بين شركاء الفاعلين ورعاة هذه القمة خلال هذا العام.

وعلى المستوى الدولي، يتعاون مستشفى سبيتار لجراحة العظام والطب الرياضي مع قسم نوفيلد لجراحة العظام والروماتيزم والعلوم العضلية الهيكلية بجامعة أكسفورد لتقديم ندوة إصابات الورك للرياضيين الشباب التي أقيمت شهر سبتمبر في كلية ووستر ، أكسفورد (لندن).

ويقيم سبيتار العشرات من المؤتمرات العلمية بشكل دوري خلال العام، حيث أشرف على ندوات وورش عمل أعدت لمقدمي الرعاية الصحية في دولة قطر عكست الخبرة المتميزة التي يحظى بها سبيتار من خلال توفير التغطية الطبية للأحداث الرياضية الدولية الكبرى.

ونظم سبيتار العديد من ورش العمل والمؤتمرات للأطباءوالعاملين في المجال الطبي، وإعدادهم لتقديم خدمات طبية عالية المستوى لجميع الفرق المشاركة خلال كأس العالم وكيفية التعامل مع حالات الطوارئ والإصابات في الملعب وصحة الفم، ومواضيع اخرى مثل كيفية التعامل مع إصابات الرأس وارتجاج الدماغ.

 

تغطية طبية مثالية  لأكثر من 60 حدثا رياضيا

واصل سبيتار تقديم خدمات الطبية لاغلب الاحداث الرياضية المحلية والدولية التي أقيمت بدولة قطر على مدار عام 2022، وإذا  كان كأس العالم الحدث الأبرز فان سبيتار كان متواجد في كل المحافل الرياضية من خلال توفير رعاية طبية لكل الرياضيين في الدولة  بشكل احترافي ومميز، يعكس ريادة المستشفى في مجال الطب الرياضي وعلوم الرياضة.

وقام سبيتار بتقديم الرعاية الطبية لأزيد من 60 حدثا رياضيا وفي مختلف التخصصات، منها بطولات التنس العالمية، السباحة ، الجمباز، المبارزة، الفروسية، كرة الطائرة... بالاضافة الى دوري نجوم قطر الذي يعتبر فيه سبيتار شريكا رسميا للاتحاد القطري .

يملك سبيتار خبرة كبيرة في إدارة الأحداث الرياضية الكبرى من خلال تقديم الرعاية الطبية بمعدل 100 حدث رياضي بشكل سنوي، من بينها أحداث رياضية كبرى استضافتها قطر آخرها بطولة العالم لألعاب القوى ومنافسات دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

            خبرة سبيتار المتراكمة خلال مشاركته في الأحداث العالمية خلال العقد الماضي، وخبراء سبيتار الذين يملكون تجربة مميزة في تقديم أجود رعاية صحية في التجمعات الرياضية الكبرى،ساهمت بشكل كبير في إنجاح االاحداث الرياضية في الدولة بالتعاون مع شركائه محليا ودوليا.

 

نبذة حول سبيتار:

"سبيتار" مستشفى رائد عالميا في مجال جراحة العظام والطب الرياضي ويعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط. وتم افتتاح المستشفى في مدينة الدوحة عام 2007 ويوفر خدمات علاجية شاملة ورفيعة المستوى لجميع الرياضيين، من خلال مرافق حديثة أُسست وفق معايير دولية في هذا المجال. وقد تم اعتماده رسمياً في عام 2009 كمركز للتميز في الطب الرياضي من قبل الفيفا، وفي سنة 2013 تم اعتماد سبيتار كمركز خليجي مرجعي معتمد من قبل مجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي وكذلك اعتمد كمركز بحث معتمد من اللجنة الأولمبية الدولية للوقاية من الإصابة والحفاظ على صحة الرياضيين سنة 2014. وفي 2015 أعلن الاتحاد الدولي لكرة اليد اعتماد سبيتار كمركز مرجعي للاعبي كرة اليد والحكام في جميع أنحاء العالم. وفي العام ذاته، حصل سبيتار على المستوى البلاتيني من الاعتماد الكندي الدولي للتميز.

ويمثل المستشفى إحدى الهيئات المكونة لمؤسسة أسباير زون، الوجهة الرياضية المفضلة لممارسة النشاط الرياضي وأنماط الحياة الصحية في قطر والمنطقة.

الفعاليات

تاريخ الفعالية
16/11/2024 08:00 ص - 17/11/2024 04:00 م
View Details