مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)
للاطلاع على آخر المبادئ التوجيهية للعودة لممارسة الرياضة خلال جائحة كوفيد 19 ، يرجى الضغط هنا

التنوع

يفخر مستشفى سبيتار بتنوع واختلاف جنسيات فريق العمل، حيث يأتي هؤلاء الموظفين من جميع أنحاء العالم ومن مختلف الجنسيات والهويات الثقافية والعرقية والتجارب والخبرات القيّمة إلى دولة قطر، ليعملوا معًا بجدٍ وتفانٍ سعيًا إلى تحقيق رؤية مستشفى سبيتار في "مساعدة الرياضيين على المنافسة بأقصى إمكاناتهم وتحقيق أعلى مستويات الأداء".

وإيمانًا منّا بهذا الهدف المشترك، يعمل فريق سبيتار العالمي، الذي يتألف من أمهر الخبراء، بأسلوب بارع وفريد من نوعه، حيث يتعاونون معًا وبشكل وثيق، ويقدرون مهارات وإسهامات بعضهم البعض في دفع مسيرة وازدهار ورقي مستشفى سبيتار.

ويعمل موظفونا من جميع الدرجات والمستويات الوظيفية من الأطباء والباحثين وفنيي إعادة التأهيل ومختصي الرعاية الصحية والموظفين الإداريين ومسئولي الإدارة العليا، وفق مجموعة من القيم الجوهرية التي تحث على احترام زملاء العمل والمرضى والزوار، فضلًا عن بذل قصارى جهدهم للإلتزام بالسلوك المهني المنضبط وأعلى معايير الرعاية الطبية المتطورة.

وفي حين يسود التحدث باللغتين العربية والإنجليزية على أجواء العمل، إلا أن فريق عمل مستشفى سبيتار يتحدث 47 لغةً مختلفة بفضل تنوع واختلاف جنسيات موظفيه، مما يتيح لنا التواصل بفاعلية وسهولة مع المرضى والزائرين من شتى أرجاء العالم.

ومن خلال تبنى أعلى المعايير الأخلاقية وخلق بيئة عمل صالحة تتسم بالإيجابية، يظل فريق عملنا العالمي هو أهم ركائز مستشفى سبيتار