مستجدات فيروس كورونا (كوفيد-19)
للاطلاع على آخر المبادئ التوجيهية للعودة لممارسة الرياضة خلال جائحة كوفيد 19 ، يرجى الضغط هنا

الخدمات الطبية والصحية في أكاديمية أسباير

وقَّع مستشفى سبيتار في مايو من العام 2010 اتفاقية مع أكاديمية أسباير، والتي يتولى المستشفى بموجبها إدارة الخدمات الطبية والصحية بأكاديمية أسباير من خلال البرنامج الوطني للطب الرياضي.

ويُعد الفريق الطبي بأكاديمية أسباير جزءًا محوريًا من البرنامج الوطني للطب الرياضي، حيث تتركز مسئولياتهم اليومية حول تلبية احتياجات الرعاية الطبية للناشئين الرياضيين المسجلين في برنامج أكاديمية أسباير.

وتتراوح المراحل الدراسية لهؤلاء الطلبة من الصف السابع إلى الصف الثاني عشر في مختلف التخصصات مثل كرة القدم وألعاب القوى والاسكواش وتنس الطاولة والإبحار والجودو والجمباز والسباحة والتنس والمبارزة والتجديف والرماية والغولف وغيرها. وفي حين يُعد هؤلاء الطلبة من الناشئين الرياضيين، إلا أن معظمهم يمر بمراحل متقدمة من النمو والتطور.

ومن خلال شراكة أكاديمية أسباير مع البرنامج الوطني للطب الرياضي، يتسنى لفريق الخدمات الطبية بالأكاديمية التعلم مباشرةً من مختصي علم وظائف الأعضاء والطب النفسي في قسم العلوم الرياضية، فضلًا عن فريق متخصص من الممرضين والإداريين. حيث يتلقى الفريق الطبي لأكاديمية أسباير كافة المعارف والتدريبات والتقنيات الكافية لوضع خطة مستدامة وفعالة طويلة الأجل لدعم نمو وتطور هؤلاء الرياضيين الناشئين ليكونوا نجومًا في المستقبل.

وباستخدام قاعدة بيانات تشخيصية غير مسبوقة، يمكن للفريق الطبي تكييف الرعاية الصحية لكل طالب رياضي على حدة وفقًا لنظام تحليل الفحوصات وسجل الإصابات، وذلك لوضع برنامج وقائي مُخصص وشامل لكل منهم.

أما التفاعل المكثف بين التخصصات المتعددة لفرق عمل مستشفى سبيتار والبرنامج الوطني للطب الرياضي والخدمات الطبية بأكاديمية أسباير، فمن شأنه أن يعمل على إيجاد فرصة فريدة لتعزيز المنهج الشمولي لعلاج الرياضيين والحد من الإصابات. كما يساهم مستشفى سبيتار بمنشآته المتطورة وخدماته رفيعة المستوى في مجالات التصوير التشخيصي والجراحة وعلاج القدم وطب الأسنان الرياضي والصيدلية والمختبر وغيره من المرافق، في حين يوفر البرنامج الوطني للطب الرياضي الرعاية الطبية الخارجية المتخصصة عند اللزوم.

هذا وتحرص أطراف هذه الشراكة على تكريس المزيد من الاهتمام تجاه جوانب أخرى بالغة الأهمية من الرياضة، بما في ذلك البرامج التعليمية التي تحث على اتباع نمط حياة صحي وتعزز مبادئ النظافة ومكافحة تعاطي المنشطات واستشارات التغذية السليمة. وبالإضافة إلى ذلك، يتم إجراء فحوص طبية إجبارية لضمان الامتثال لأعلى المعايير وأفضل الممارسات الطبية المعتمدة، بما في ذلك توفير الأدوية والمواد الاستهلاكية.

ومن جهته يفخر مستشفى سبيتار بما حققه هذا البرنامج من تطور كبير ونجاح باهر منذ تدشينه، حيث يضم حاليًا ما يقرب من 200 طالب رياضي.

الخدمات الطبية للمنتخب القطري لكرة القدم

مواصلة لجهود مستشفى سبيتار والبرنامج الوطني للطب الرياضي لازدهار النشاط الرياضي في دولة قطر، يوفر البرنامج فرقًا طبية متخصصة للمنتخب القطري لكرة القدم بكافة فئاته العمرية. ويشمل هذا الدعم أيضًا التنسيق مع الاتحاد القطري لكرة القدم لرعاية صحة لاعبي المنتخبات الوطنية.